الاثنين، 25 نوفمبر 2019

البطل قصي راشد

قصيدة تحية للبطل المسلم قصي راشد الذي تصدى وحده بجسارة لعنصريين نرويجيين قاموا بحرق نسخة من القرآن الكريم ونال تضامن مناصرين لحقوق الإنسان ونال حريته مدعوما بمظاهرات نرويجية رافضة لمسلك هؤلاء العنصريين الهمجيين وداعمة للإخاء وللتسامح الديني
***
البطل قصي راشد
***
شعر
صبري الصبري
***
بـ(قصي راشد) عزةُ الإسلام
دبَّت بقلبٍ في شموخ هُمَامِ

فوثبت كالليث الهصور مزمجرا
تأبى الخضوع لعصبة الإجرامِ

من حرَّقوا الأوراق ضمت بالسنا
قرآن ربي الواحد العلاِّمِ

وتخيلوا بمجونهم وهرائهم
وغبائهم ضربا من الأوهامِ !

لن يهزم الإسلامَ وغد حاقد
متمرغ في حقده برغامِ

لا لن تنالوا مأربا بهزيمة
للدين فالله العظيم الحامي !

لن تطفئوا نور الإله المرتجى
بخبيث أفواه وخبث مرامي

فالله غالب .. وحيه بتمكن
في الأرض بالنور الطهور النامي

وشريعة الإسلام في كل الدنى
تزهو بحسن طيب متنامي

يا عصبة النرويج ساء مساركم
بتخبط في حلكة لظلامِ

كل الذين بأرضكم بمزاجهم
يحيون في دعة بحسب نظامِ

إلا الذين تمسكوا بشريعة
فيها الهدى لخلائق وأنامِ

ماذا دهاكم ؟! أقلعوا عن حقدكم
وعدائكم لشريعة الإسلامِ

فالأرض لله الكريم بأمره
يقضي بها ما شاء من أحكامِ

إن تحرقوا قرآن ربي إنه
في القلب محفوظ بصدر كرامِ

يحمون دين الله جل جلاله
من زيف عصبة ثلة الأنعامِ

و(قصي راشد) بالسماحة قد أبى
منكم وقاحة مسلك إجرامي

فله التحية من جموع أحسنت
جهرا تعاطفها مع الضرغامِ

يحفظك ربي يا (قصي) بحفظه
لتكون دوما بالهدى بتمامِ

وجميع من حفظوا الكتاب بصدقهم
لله ربي في سنا استسلامِ

رباه نصرك يا نصير فإننا
ندعوك في بدءٍ وحسن ختامِ

صلى الإله على النبي وآله
ما لاح بدر من خلال غمامِ !!


الأحد، 17 نوفمبر 2019

الزهراء

الزهراء
***
شعر
صبري الصبري
***
رويدك يا أخي الملاح مهلا
أتحسب خوضك الأمواج سهلا ؟!

ظننتَ مدائح الزهراء بحرا
بسيطا هين الأشعار ضحلا ؟!

أردتَ قريضه الداني قطافا
يسيرا تنهل الأبيات نهلا ؟!

وإن خصائص الفيحاء تسمو
سموا تعجز الأوصاف قولا !

حباها الله مقدارا رفيعا
وإنعاما لها بسطا وفضلا

وأكرمها وميزها تعالى
وأولاها مزيد الخير جزلا

بتولٌ ابنة المختار طه
تطيب بـ(أحمد) المختار أصلا

بأمشاج بطهر من خيارٍ
تَجَلَّى نورها فرعا ونسلا

ومنها كان تكوين لآلٍ
تخلل حبهم قلبا وعقلا

تلألأ سمتهم بالأرض حسنا
تتابع في الملا قربا ووصلا

تهادي مدحهم شدوا جميلا
ليمنح من ثوى بالروض ظلا

وإن لزهرةٍ مخصوص مدح
يوافي بالرضا من كان أهلا

فيفتح ربنا فتحا مبينا
يزيل عن الذي قد فاز قفلا

حجاب صفائها قد شع نورا
فأبصر مادح الزهراء حفلا

تكامل فخرها المبرور بدرا
منيرا في ذرا الأكوان هَلاَّ

أنار خوافق الأحباب طرا
بسوح أحبة العصماء طَلاَّ

فصول حياتها منهاج علم
تتابع بالعلا فصلا ففصلا

دروس ما لها حصر توالت
أزالت عن عقول الناس جهلا

وداوت عندهم سقما وزيغا
أقامت بالهدى قصدا وفعلا

فحب كريمة الهادي ضياءٌ
أنار حياتهم ظهرا وليلا

وعم الأرض أسداها أريجا
ومسكا منتهى الأرجاء يملا

مدائحَ زهرة قد نال صّبٌّ
فأضحى في حقول الشهد نحلا

بروض يانع التعبير يغشى
مروجا شدوها أندى وأحلى

تسربل شانئٌ بالخزي يلقى
بقاع هوانه بالذل وحلا

وذاق ببغضه الأشواك طعما
وضم بصدره الأهوال نصلا

وخار بمنتهى الإرجاف يصلى
سرابا صاغه شربا وأكلا

وعاني بالضلوع الحقد نارا
تشب بقلبه المخبول غلا

وواجه كبته سرا وجهرا
بخسر كساده من كان يقلى

أيصفو عيشه يهنى ويعلو
سعيدا في سرور العمر؟! كلا !

فحب الزهرة الزهراء ذخرٌ
تَدّبَّرْ .. قدرَها العالي .. تَمَلَّى

مديحكِ نعمة عظمى وقدر
رفيع في سنا الأنوار أعلى

ومنزلة بها الإجلال حقا
يوقر كاهل المداح حملا

فيفخر أنه قد باح بوحا
لـ(فاطمة) البتول لها تجلَّى

ويسمو في سماء العز فذا
بفخر المدح للزهرا تَحَلَّى

بعجزي زهرة الزهرات شدوي
بتقصيري سرى أحوى وأجلى

بمهجة هائم الوجدان دوما
أحبك خافقي مذ كنت طفلا

أحاول مدحكم أصبو إليكم
جميعا سادتي فالآل أغلى

وقربى وصلكم إنعام بسط
أَنَالَ محبكم بالرغد حقلا

بوادي مدحكم آكام غرس
تنامى شاملا قاعا وسهلا

تجمَّل حرفه منكم وأمسى
بديعا باهرا معنى وشكلا

رويدك يا أخ الأشواق رفقا
فأنت بساحة الزهراء .. مهلا !

أبوها المصطفى طه رسولٌ
بمسجد قدسنا قد أمَّ رسْلا

(خديجة) أمها أنعم وأكرم
بـ(مكة) أنفقت للخير بذلا

(عليٌّ) فارس الهيجا بعزم
وكان لزهرة الزهرات بعلا

وأول نسلها (حسن) بسلم
بصلح صاغه للناس حلا

(حسين) ابنها الراقي شهيد
يلاقي صابرا بالغدر قتلا

و(زينب) كم لها حقا مزايا
فمرحى (زينب) الخيرات أهلا

تسامى قدركم في الكون حقا
تتابع في الورى سردا ونقلا

يواكب حبُّكم بالشرع دينا
يلازم مدحُكم فرضا ونفلا

محالٌ عاشق المختار ينسى
ضياء ودادكم والمدحَ يسلى

سطرت مديحكم علِّي أوافي
وصالا منكمُ دوما لعلاَّ

ويرضى ربنا المعبود عني
يجيب لعبده الخَطَّاء سؤلا

فقلبي مدحَهُم يشدو بحبٍّ
عليهم ربنا الرحمن صَلَّى !!

غزة هاشم

غزة هاشم
***
شعر
صبري الصبري
***
يا غزة الأمجاد غـزة (هاشـمِ)
و(الشَّافعـي) الألمعـي الْمُكْـرمِ

يا أرض فخر المسلمين جميعهم
يا من سكنتِ مع المحبة في دمي

يا مهجة القلب الحزين قصائدي
منك استمدت كل حرفٍ في فمـي

فنضال غزتنا الحبيبـة شاهـدي
وصمود غزتنا الأصيلة مُلهمـي

أروي شعوري للأنـام بخجلتـي
فالخطب أعظم من حدود تَكلمـي

نزفت جروحٌ لا ضمـاد لأجلهـا
شَحَّ العلاج مع افتقـاد المطعـمِ

عاشوا بكرب في هموم حياتهـم
بحصار غَيٍّ مـن عـدو مجـرمِ

ما بين إغـلاق المعابـر كلهـا
عبر الحـدود بقبضـة وتحكُّـمِ

وهجوم أعـداء يهـود أمعنـوا
في المنكرات مع الحصار الْمُحْكَمِ

وكـلام إخوتهـم كـلام فـارغ
باللغو باتوا في فخـاخ المأثـمِِ

فلهم حشـودٌ لا يشـق غبارهـا
ظلت بصمت شامـل مـن أبكـمِ

مَلَّـت مخـازنُ بأسنـا أقفَالَهَـا
وثـوت بغيـظ تميُّـز وتـبَـرُّمِ

أين الأشاوس في الكلام وإنهـم
في الجدِّ بالقيد الشديد الْمُلْجِمِ ؟!

أين الذيـن قلوبهـم بخنوعهـا
تخشى العدو وبالإذاعة تحتمي ؟!

لا بالسياسـة قـد أفـادوا أمـةً
كلَّت عن السعي الحميد الأعظـمِ

أيضا وَمَلِّوا بالحروب وَصَـدَّرُوا
عجز القلـوب لملسـنٍ متكلـمِ

أين الشهامـة والزعامـة إنهـا
وَهْمٌ تبخر في بخـار توَّهـمِ ؟!

لابد مـن جيـل جديـد شامـخ
يهوى المعالي بالبطولـة مُغْـرَمِ

لابـد تربيـة الجميـع بمنهـجٍ
من وحي خالقنا العظيم المُنْعِـمِ

لابد من حشد الحشـود لقدسنـا
من كل حدب بانطلاقـة منتمـي

للدين والقرآن والشـرع الـذي
فيه الهداية مـن حكيـم أحكـمِ

رباه إنا فـي خضـوع نرتجـي
منك المواهب بالعطـاء الأكـرمِ

فانصر إلهي أهلنـا فـي غـزة
نصرا مبينا مـن كريـم مُكْـرِمِ

واهزم ببأسك يا قـويُّ عدونـا
واجعله في نار المحارق يرتمـي

بالذل يخرج من فلسطين التـي
تحتاج غوثا من سخـاء مُقَـدِّمِ

ربـاه أنـت ملاذنـا وعياذنـا
ندعوك دعوة خاشـع مستسلـمِ

لك يا رحيم فهب لنا ما نرتجـي
من نصرك الوافي بأمـر مُبْـرَمِ

وأغـث أحبتنـا الكـرام بغـزة
غوثـا يداويهـم بفـضـل أدومِ

أنت الذي كرَّمت أمـة (أحمـد)
وجعلـت عـز كرامـة للمسلـمِ

صلى الإلهُ على الرسـول وآلـه
طه النبي العالمي الهاشمـي !!

ملاحم غزة

ملاحم غزة
***
شعر
***
صبري الصبري
***
سلامي لغـزة شمـس الشمـوسِ
وروح الحنايا ونبـض النفـوسِ
وعز المعالـي ومجـد الأعالـي
بعـزم أبـيٍّ شـذي الـغـروسِ
فتـي المعانـي نقـي الأمـانـي
بديع المرامـي صفـي الطقـوسِ
ربيـع منيـع بلـيـغ فصـيـح
جميل الوقـوف جليـل الجلـوسِ

فإنـا لديـنـا بـحـزم وجــزم
سجلات نصـر بهـي الطـروسِ
بفخـر مديـد عـديـد فـريـد
مجيد الثنايـا خصيـب الـدروسِ
رقيـق الأوانِ دقيـق الثـوانـي
بـدُرٍّ ثميـن وقــدر نفـيـسِ
رفيـع السجايـا وفيـر المزايـا
بسمـت لطيـف أميـن الجليـسِ
سيمضـي لدينـا شـداد الجنـود
لـدك اليهـود بقـذف الخميـسِ
بنـار الجحيـم الأليـم المكافـي
ببـأس توالـى بدفـع التـروسِ
فنحـن الكمـاة الأبـاة الحـمـاة
ونحن الفوارس مثـل الشمـوسِ

فلسطين تزهـو بـروض نضيـر
بغـرس جليـل فتـيَّ الفـؤوسِ
وغـزة نحمـي حماهـا بـعـز
فغـزة عطـر بـرأس العـروسِ

وغـزة تـاج وقــور نضـيـر
وغـزة طهـر بشهـد الكـؤوسِ

نباهـي بغـزة شرقـا وغـربـا
ونسعى إليهـا بشـوق حسيـسِ
ونقهر مكـر الجهـول الخطيـر
ندمر جيـش اليهـود الخسيـسِ

ونقصف قصفـا شديـدا عتيـدا
جموع العـدو الخبيـث التعيـسِ

ونأبى بحسـم حصـارا وضيمـا
لغـزة تبقـى بحـال الحبـيـسِ

سنقهر فيهـا بـوارا .. دمـارا
سنصنع فيهـا شهـي الغمـوسِ

سنزرع أرضـا بطيـب النوايـا
لتنبـت غرسـا حـلال الفلـوسِ

عميـق الجـذور بنهـر نمـيـر
طهـور الميـاه دقيـق المقيـسِ
ونبـدع فيهـا القذائـف تهمـي
عليهـم جحيمـا أليـم اللبـوسِ
ملاحـم غـزة دومـا ستعـلـو
علـوا كبيـرا حمـاس العبـوسِ

بوجـه العـدو الغـرور المكيـر
بغـي الخبايـا كريـه البـلـوسِ
دعـيِّ المزايـا عديـد الخطايـا
بعهـر البغايـا كنـار المجـوسِ

شقـي الرعايـا كثيـر البـلايـا
بغيض الرزايا بفـرض المكـوسِ
تلابيـب قيـد بقـدس تجـلـى
بغضبـة حـر بـحـال كبـيـسِ
وأرض تعانـي بظلـم لجـانـي
مقيت البرايـا سقيـم الفقـوسِ
سنمضي كنهر طهـورٍ غضـوب
منيع السـدود عظيـم الهويـسِ
لنهـزم خصمـا لـدودا ظلومـا
جهولا عقورا جهـور الجـروسِ
دعـيّ امتـلاك لأرض وبيـتـي
وحقلـي وبهمـي بوهـمٍ قبيـسِ
فتبـا للـص غــرور سقـيـم
قميء المطايـا حقيـر الحلـوسِ
فقومـوا لغـزة جمعـا بـدعـم
ونصر سريع بحـرب ضـروسِ
نحطـم أمنـا لـوغـد بـزحـف
بغرسي وروضي بنخـر لسـوسِ
كفانـا اندحـارا بوهـن ونــوم
أنرضى الحياة بسمت التيـوسِ ؟!
ونحن الليوث الغضـاب الشـداد
بعـزم قـوي لـفـذ حمـيـسِ
زمـان تولـى بـإرث عظـيـم
فَهِمْنا ب(ليلى) ب(ميٍّ) .. (لميسِ)
نسينـا وتهنـا بلـذات رغــد
بفرش وثيـر شهـي المسيـسِ
وغـزة ترجـو انطلاقـا حثيثـا
وإنقـاذ شعـب بعيـش بئيـسِ
بحشـد كثيـف بدعـم صـدوق
منيـر بجهـد كبيـر رئيـسـي
وصلـح نقـي التلاقـي يـأتـي
وفاق لشعـب طهـور الرئيـسِ
فلسطيـن تعلـو تُحَـرَّر تحـيـا
بأمـن ورغـد بهـي الأنيـسِ !

واكبت ميلاد الحبيب

واكب يوم مولدي 10/11/1956م عام 2019م يوم السبت 13 ربيع أول عام 1441م الموافق 10/11/2019م فكان ذلك مبعث سروري وبهجتي وكانت هذه القصيدة بهذه المناسبة
***
واكبت ميلاد الحبيب
***
شعر
صبري الصبري
***
واكبت ميلاد الحبيب بمولدي
يا سعد (صبري) باتساق الموعدِ

قرب الزمان مع المكان بشارة
للقلب يهنى باللقاء المسعدِ

فحبيبنا المختار نور عيوننا
والقدوة العظمى بهدي المرشدِ

والنعمة الكبرى ومنَّة ربنا
للمؤمنين برأفة وتوددِ

والرحمة المهداة من رب الورى
رب الوجود المستعان الموجدِ

حب الحبيب غنيمة ميمونة
للقلب يحظى باصطفاء المشهدِ

ويرى النبي المصطفى بفؤاده
فبه بأنوار الشريعة نهتدي

فلدى النبي على الدوام هداية
ومحجة بضياء فيها نغتدي

ومعارف فيحاء فيها نفعنا
وجليل إرشاد من الروض النَّدي

وجميل توجيه بود طيب
يلقاه كل موفق ومسددِ

مدح النبي سعادة قلبية
بمسارها ببريقها للفرقدِ

والفوز للإنسان في الدنيا: به
فبطاعة المختار نور المسجدِ

فالله زكي بالكتاب حبيبه
وأناله عز ا بمجد سرمدي

وبـ(نون) مدح للنبي المصطفى
واقرأ: (وإنك) في خشوع تهجدِ

وبليلة الإسراء نال المشتهى
بالقرب في عرش مهيب مفردِ

ومشاهد المعراج تترا أشرقت
لنبينا بتتابع وتعددِ

وله بيوم الحشر حوضٌ طيبٌ
وشفاعة للخلق عظمى في غدِ

يرضيه ربي ذو الجلال بفضله
ويجيب دعوته لأمة (أحمدِ)

يا خير خلق الله مدحك بهجتي
ببحور شعر للحبيب الأجودِ

فبكل وقت أنتمُ أنشودتي
وقصائدي وفرائدي يا سيدي

فاجعل إلهي بالجنان مآلنا
بالقرب من طه بعيش أرغدِ

وجميع أحباب بفردوس به
آل النبي الهاشمي (محمدِ)

صلى الإله على النبي وآله
ما لاح نور ساطع بالمولدِ !!

الخميس، 14 نوفمبر 2019

الحب في الله

الحب في الله
***
شعر
صبري الصبري
***
الحب في الله أسمى الحب قاطبة
ما أجمل الحب والأحباب في الله!

عاشوا الهداية في أنوار نضـرتهم
في صـدق قلب للرحمن أوَّاهِ

هاموا بشوق في آفـاق بهجتهم
بالحسن عاشوا في سعد وفي جاهِ

فاتوا الملاهي لا يرجون غفلتها
صانوا الجوارح من شر وأشباهِ

نالوا العطايا من إغداق خالقهم
عاشوا بسعد في إشراقها الزاهي

بالحب في الله يسمو القلب مغتنما
كل المزايا في إبراقهـا الباهي

والروح ترقى في مرقـاة رفعتها
تأبى الخمول بعيش الغافل الساهِي

بالحب تزهو في إجلال بهجتها
بالله تحيا باسم الآمر النـاهي

تصفو فتعلو بالإحسان شيمتها
ذكرٌ تتابع من مهــج وأفواهِ

أمَّت بصدق نور الله ديـدنها
من وَقَّرَ السحب في جَوٍّ بأمواهِ

واصل بدأب حُبَّ الناس مجتنبا
فخر التعالي في تضليــل تَيَّاهِ

فالحب إن كان للأحياء متخذا
للنفع كان بجرف واهن واهيِ

يهوي بقــاع من آثام شقوته
ذاك المخادعُ في مضماره اللاهي

دوما يعاني من آلام لوعتــه
وسط المصاعب بين الدمع والآهِ

هذا بحب كان القصـد ملتويا
دهاه خطبٌ في إطباقه الداهي

بئس المحبــة إن كانت برمتها
إبليس فيها بئس الْمُطْعِم الطاهي

أما المحبــة في الرحمن خالقنا
نعم المحبة والأحباب في الله

ثم الصلاة على طه وعترته
ما أسلم القلب طوعا دون إكراهِ !


الجمعة، 8 نوفمبر 2019

وصف طه صلى الله عليه وسلم

وصف طه
صلى الله عليه وسلم
***
شعر
صبري الصبري
***
عجزت حروفُ الخط والإملاءِ
عن وصف طه سيد الشفعاءِ

وتقاصرت لغةُ الخطاب تعطلت
فيها فصاحةُ معشر الفصحاءِ

وتقهقرت كل القصائد واختفت
منها القوافي في نهى الشعراءِ

واستغرق الأدبُ البليغ بصمته
عند الأريب بخجلة الأدباءِ

ماذا لديهم من كلام واصفٍ
للنور طه المصطفى الوضَّاءِ ؟!

هل بعد مدح الله جل جلاله
للمجتبى في سورة (الإسراءِ) ؟!

وبسورة (القلم) الجليلة مدحهُ
بالوحي جاء بأعظم الإعلاءِ

خلقٌ عظيمٌ للحبيب بمحكمٍ
من قول ربك أحكم الحكماءِ

آيات حق بالمديح تنزَّلت
للمصطفى طه بكل جلاءِ

فالله أقسم بالحياة لـ(أحمدٍ)
واقرأ (لعمرك) في سنا الألاءِ

واقرأ (فإنك) والحبيب بأعينٍ
لله جل الله ذو الآلاءِ

واتلُ (وأنت) والنبي ببلدةٍ
لله حلَّ بمكة الأضواءِ

و(الفتح) و(الشرح) المطهر و(الضحى)
و(النصر) و(الشورى) بنور ضياءِ

بسطت مكانة (أحمدٍ) خير الورى
للناس في الأنحاء والأرجاءِ

فهو الرسول الهاشمي المجتبى
خير الخلائق سيد الكرماءِ

محمودُ طه مصطفى نورُ الهدى
مفتاحُ خير قاسمٌ لعطاءِ

عِزٌّ لعربٍ منذرٌ ومبشرٌ
ومشفَّعٌ في الناس يوم لقاءِ

نورٌ مبينٌ صافحٌ عن زلةٍ
قمرٌ منيرٌ في أجَلِّ فضاءِ

هادٍ رءوفٌ مهتدٍ بهداية
عظمى بوحي من بيانِ سماءِ

قد جاء للدنيا فنارت بالتقى
من بعد حلكة عتمة الظلماءِ

من بعد نكبتها بأوثان لها
عبدت حجارة صخرة صماءِ

وتخبطت في الإثم تعبد شهوةً
بهوى الجهالة من لدن جهلاءِ

حتى بدا في الكون نور (محمدٍ)
فأضاء يحمد ربه بثناءِ

شكرا لرب العرش جل جلاله
إسراء طه سيد الأحياءِ

رباه إنا في محبتنا له
نرجو الخلود بجنة خضراءِ

فامنن بها رب الأنام بجيرةٍ
للمصطفى بمسرةٍ وهناءِ

صلى الإلهُ على النبي وآلهِ
ما انهل ودقٌ من طهور الماءِ !!