الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

شهداء مصر


رثاء لشهداء مصر الأبرار الذين قضوا بواحة الفرافرة بالوادي الجديد يوم السبت 21 رمضان 1435هـ الموافق 19 يوليو 2014م في هجوم إرهابي غادر راح ضحيته 22  ضابط وجندي من قوات حرس الحدود للجيش المصري رحمهم الله تعالى رحمة واسعة

***
شهداء مصر
***
شعر
صبري الصبري
***
أرثـي بشعـري مــن قـضـوا بـالـوادي
شــهـــداء روض الــعـــز  والأمـــجـــادِ
شـهـداء مـصـر بحزنـهـا تـأسـى  لـمـا
قــد كــان مــن غــدر مــن  الأوغـــادِ
عاثـوا الفـسـاد بــأرض خـيـر  طالـمـا
كــانـــت مـــــلاذ  قــوافـــل  الــقــصــادِ
كـانــت طـعــام الجائـعـيـن  وقـوتـهـم
وشــــراب ري لـلـغـريــب  الــصـــادي
ولجيشهـا الراقـي المجيـد شـواهـد
عظمى تسامت في حمى الأشهادِ
ولــــه ســجــلات  انـتــصــارات  بــهـــا
دحـــــر الــطــغــاة  وذلــــــة  لأعــــــادي
جـــيـــش عــظــيــم  بـــاهـــر  مـتـمــكــن
بـــالأرض خـيــر خـلاصــة  الأجــنــادِ
وسل التتار وجيشهم كيـف انتهـى
زحـــــف لـــهـــم  بـسـهـولـنــا  ووهــــــادِ
واقـــرأ بـحـطـيـن العـظـيـمـة  فـخـرهــا
بالمؤمـنـيـن عــلــى هــــدى  وســــدادِ
يا جيش مصر لك المفاخـر جلهـا
غـاظـت حـســودا ظـاهــر  الأحـقــادِ
أو مـــن يـــداري نـــاره فـــي  صــــدره
بـالــغــل يــمـــلأ  مــهــجــة  الــحــســادِ
مــن فــرط كـبـت بالـصـدور  نــوازع
شــتــى تــمــزق مـسـتـطـيـر  عـــــوادي
حتـى استحالـت بالقلـوب ضغـائـن
مــن أهــل جلدتـنـا بمـحـض  ســـوادِ
عــاشــوا بــهــا مستـمـرئـيـن  جـرائـمــا
فــيــهــا  اعـــتــــداء  ســـافــــر  مــتــمـــادِ
بـالأمـس شـنـوا بالـدمـار  هجـومـهـم
فـــي أرض سـيـنـا بـامـتـداد  بــــوادي
والـيـوم بـالــوادي الـجـديـد  جـريـمـة
أخـــــرى تـــلـــوح  بــدمــعــة  وحــــــدادِ
أبـطـالـنــا الأفـــــذاذ  مــاتـــوا  جـــهـــرة
بـالـصـوم نـالــوا أحـســن  استـشـهـادِ
ورووا الــرمـــال دمــاءهـــم  بــتــجــدد
لـــقـــوافــــل  الآبــــــــــاء   والأجــــــــــدادِ
كانـوا الحـمـاة لأرض مـصـر بهـمـة
وعـــزيــــمــــة  بــــهــــدايــــة   ورشــــــــــــادِ
كـانــوا جـمـيـعـا بـالـعـطـاء  لـمـصـرنـا
أم  الـــمـــكـــارم  بـــامـــتـــداد  بــــــــــلادِ
والشـعـب واســاه الشـهـيـد  بـروحــه
تــعـــلـــو  لـــجـــنـــة  ربـــــــــه  الــــجـــــوَّادِ
يــا خـيـر جـنـد الأرض إن  عـهـودنـا
بـوفـائـنــا فــــــي  مـــصـــر  بـاسـتــعــدادِ
لـفــداء مـصــر وأرضـهــا  وفـضـاءهـا
والـبــحــر نـحــمــى  مـصــرنــا  بـعــتــادِ
سـنـصـون مـصــر بـروحـنـا  ونفـوسـنـا
وقــلــوبــنــا  بــتــكــاتــف  الأجــــســـــادِ
ســـنـــرد كــــــل  مــكــابــر  مـسـتـهــتــر
مـســتــرســل  فــــــــي  غــــيــــه  بــعـــنـــادِ
سـتـكـون مـصــر بأمـنـهـا  وسـلامـهــا
عــبـــر الــعــصــور  وطــيــلــة  الآمــــــادِ
بـمـشــيــئــة الله  الــعــظــيـــم  كـــتـــابـــه
فــــيـــــه  الأمـــــــــان  مـــهـــيـــأ  لـــعـــبـــادِ
فيـه اسـم مصـر ووصفـهـا  ومياهـهـا
تــجــري بـفـضــل الله ذي  الإمــــدادِ
وبـسـنـة الــهــادي الـبـشـيـر  حـديـثــه
عــنــهـــا بــــهــــدي  طــــاهــــر  للهادي
شـهــداء مـصــر قـصـيـدتـي  بأنـيـنـهـا
تــنــعـــيـــكـــمُ  بــمــحـــبـــتـــي  وودادي
أنـتـم رجـــال الـصــدق نـلـتـم  رفـعــة
فـــيـــحـــاء  بــالــعــلــيــاء   بـــالإســـعــــادِ
فــي كــل ربـــع بـالـحـدود  أشـــاوس
يـحـمــون مــصــر  بـرفـعـهــم  لـعــمــادِ
كـنــتــم ولازلــتـــم  مــثـــالا  يـحــتــذى
بـمـسـيـرة سُــطــرت  بـطــهــر  مـــــدادِ
سـأظـل يــا مـصـر الحبـيـبـة  عـاشـقـا
لجـمـالـك الـفــذ الجـلـيـل  الـغــادِي
أســطـــره شــعـــرا  غـائــظــا  لـمـكــابــر
فـــــــظ  جـــهــــول  قـــابــــع  بــكـــســـادِ
ويـكـون سـعــدا للـمـحـب  لمـصـرنـا
نـــبـــراس أهــــــل  الـــبـــر  والإرشـــــــادِ
صــلــى الإلــــه عــلــى  الـنـبــي  وآلــــه
مــــا لاح صــــوم ذاخــــر الإيــــرادِ  !

الخميس، 11 سبتمبر، 2014

شاؤول أرون


أسرت حماس في غزة الباسلة الجندي الإسرائيلي (شاؤول أرون) أثناء مقاومتها للعدوان الصهيوني على حي الشجاعية في غزة يوم الأحد 22 رمضان 1435هـ الموافق 20 يوليو 2014م
***

شاؤول أرون
***
شعر
صبري الصبري
***

(شــــــــاؤول) ذاق بــــغـــــزة الــخــســرانـــا
وثــــــــوى حــســـيـــرا بــالــقــيــود مــهـــانـــا
ومـــضـــى ذلـــيـــلا صـــاغـــرا مـتـخـبــطــا
مــســتــســلـــمـــا مــــتـــــأمـــــلا فــــرســـــانـــــا
مــن كـــل فـــج قـــد رمـوهــم بالـلـظـى
هــــبـــــوا وســــنـــــوا لـــلـــعـــدا الأســـنـــانــــا
وجـحــافــلا تـــتـــرا تـــصـــب هــلاكــهــا
فـــيـــهــــم وتُـــفـــنــــي لـــلــــعــــدو جـــبــــانــــا
حَـسِــبَ الـقـتـال بـــأرض غـــزة نـزهــة
فـــــــإذاه يــلــقـــى بــالـــثـــرى الأكــفـــانـــا
مــــتــــوســـــدا ذل الــــفــــنـــــاء مـــشـــتــــتــــا
بـــيــــن الأشـــــــاوس مــــزقــــوا الــجـــرذانـــا
وتــهــيــئـــوا لـــلـــزحـــف يــــومـــــا مـــقـــبـــلا
لـلـقــدس يـنـظــر بـالــرضــا الـشـجـعـانـا
بـالــفــخــر يـعــجــبــه انــتــصـــار بـــاهــــر
أردي الـــــقـــــرود ومــــــــــزق الــطــغــيــانـــا
(شـــاؤول) مـنـهـم قــــد تـلـقــى خـيـبــة
عـظــمــى ولاقـــــى بـالـخـضــوع هـــوانـــا
ف(أرون) نـــــــال كـــآبــــة وخـــســــارة
ســـحــــت عــلــيـــه بـــأســــره الأحـــزانــــا
قـــد كـــان يـسـعـد بالـبـعـاد مــواصــلا
إيــــــــذاءنــــــــا مـــتـــبـــجـــحــــا مــــــــزدانـــــــــا
بـــغـــروره الـمـمــقــوت يــنــهــب أرضـــنـــا
وديــــــارنـــــــا والــــــغـــــــرس والأجـــــــرانـــــــا
ويـعـيــث بــالــروض الـفـســاد مـعـانــدا
مــــتــــجـــــبـــــرا مـــتـــهــــتــــكــــا خـــــــــوَّانــــــــــا
يـطـغــى بــإهــلاك الـنـفــوس مـسـارعــا
فــــي الـبـغــي يـسـلــك بـالـهــوى بـهـتـانـا
فــجــنــود إبــلــيـــس الـلــعــيــن تــعــمـــدوا
طـمـس الحـقـائـق .. أعـطـبـوا المـيـزانـا
واسـتـخـدمـوا نــهــج الــشــرور وسـيــلــة
لـلــويــل يــغــشــى بـالـضــنــا الـسـكــانــا
بــمــعـــاول الـتــهــويــد عـــاثــــوا بــالـــثـــرى
جــــهـــــرا فــــســـــادا بـــالـــربـــوع عـــيـــانـــا
كـــانـــت فـلـسـطـيــن الـحـبـيـبــة بـالـهــنــا
حــتــى اسـتـبـاحــوا بـالــســلاح هـنــانــا
بــمـــراكـــب الـتـهــجــيــر حــــلــــوا بــيــنــنــا
كـلــصــوص نــهـــب يـنـهــبــون حــمــانــا
وتــســابــقــوا بــالــجــهــل زورا وادعـــــــــوا
تــاريــخ (مــجــد) كــــاذب قـــــد كــانـــا
وتـنـاسـلــوا نــســـل الـــقـــرود وشـــوهـــوا
ســــفــــرا وكــــانـــــوا لـــلـــدجـــى عـــنـــوانـــا
مـــا أحــقــر الأوبــــاش فــــي أرض لــنــا
يــبـــنـــون فــيـــهـــا بــالــمــنــى الإســـكـــانـــا
مـسـتـعـمـرات فـــــي قــراهـــا حـصـنــهــم
يــبــغــون فـــيـــه مـــــــن الـــدمــــار أمـــانــــا
مـــثـــل الـــفـــراش إذا تــهــافـــت فـــجــــأة
بـالــمــوت يـســكــن بـالـغـبــا الـنـيـرانــا !
يـــا ويـــح (شـــاؤول) الـسـقـيـم بـخـزيــه
قــد حــل بـالأسـر الـشـديـد .. يـرانــا
مـسـتـمـســكــيــن بــحــقـــنـــا وبـــأرضــــنــــا
ويــــــــرى الــضــيــافـــة عـــنـــدنـــا ألــــوانـــــا
إن كــنــتـــمُ تـــرجــــون فــــكــــا لــــلــــذي
بـالـقـيــد فـيــنــا .. أطـلــقــوا أســرانـــا !
ف(أرون) أمسى بالسجون فبادلوا
أســــــــرى لــديـــكـــم بــرهـــنـــوا بـــرهـــانـــا
وســـلـــوا لــديــكــم مــــــن تـــحـــرر آنـــفـــا
(جـلـعـاد) عـــاش مـــع الـقـيـود زمــانــا
إنــــــــــا نـــــراكـــــم عـــصـــبــــة مــمــجـــوجـــة
ســـتــــزول حــتـــمـــا واقــــــــرؤوا الــقـــرآنـــا
فـــيــــه الـتـفـاصــيــل الـدقــيــقــة عــنــكـــمُ
يــــا مــــن جـحــدتــم بـالـجـفــا الـفـرقـانــا
وبـــــــه صـــفــــات الـمـتـقــيــن ونــهــجــهــم
وجــهــادهـــم إن واجـــهــــوا الأوثــــانــــا
يــا قــدس إنــا ســوف نـزحـف كـلـنـا
فـــاشـــهـــد مـــــدائـــــن وثـــــبـــــة وقـــــرانـــــا
تــرجـــو الــوصـــول لـمـحـتــواك بـشـوقــهــا
عـــــــم الــقــلـــوب وعــــمــــر الــوجـــدانـــا
رمـضـان شـهـر فـيـه (بــدر) أشـرقــت
بــالــنــصــر واكــــــــب ركــــبــــه الإيــمـــانـــا
وبــــــه الـبـشــائــر مــــــن عــطــايـــا ربـــنــــا
يـعـطــي الـعــبــاد بـفـضـلــه الإحـســانــا
ربــــاه يـــــا ذا الــجـــود عــجِّـــل نـصــرنــا
بـالــقــدس يــلــقــى الأهــــــل والــخــلاَّنــا
وأعــــــد عـلـيــنــا بـالــســلامــة صــومــنـــا
حـــتـــى نـــواكـــب بـالــصــفــا رمــضــانـــا
صـــلـــى الإلـــــــه عـــلــــى الــنــبـــي وآلـــــــه
مـــــــا ردد الـــجــــوُّ الـفــســيــح أذانـــــــا !

الاثنين، 8 سبتمبر، 2014

يا قدس عذرا





يا قدس عذرا

***
شعر
صبري الصبري
***
يــــا قـــــدس عـــــذرا فـالأنــيــن دعــانـــي
لـلــبــوح عـــــن هـــمـــي وعــــــن أحـــزانـــي
لـــــمـــــا سُـــلــــبــــت بــلـــيـــلـــة مــشـــئـــومـــة
ســـالـــت مـآسـيــنــا كـــمـــا الــطــوفـــان
حــــــزن وآهـــــــات شـــــــداد أطــبــقـــت
جــهـــرا عـلـيـنــا يـــــا هــــــدى الــحــيــرانِ
بـــالــــذل صـــرنــــا بــافــتـــراق جــــوانــــح
وخــــوافـــــق بــــاتـــــت بــــــــــذل هــــــــــوانِ
والـــــعـــــز يـــــأبـــــى أن يـــــكـــــون لـــثـــلــــة
تــرضــى الـخـضــوع لـمـرجــف وجــبـــانِ
بـتـخـطــف الأهـــــواء عـــانـــت أمـــتـــي
آلام قـــــــيــــــــد حـــــــاقــــــــد عــــــــدوانــــــــي
واحــتــار قـــــدس الـمـكـرمــات بـنـكـبــة
وبـــنـــكــــســــة وبــــمـــــرقـــــص وأغـــــــانـــــــي
حــقـــا نـسـيــنــا بـالـمــلاهــي مــســجــدا
أقـــصـــى نــعــانــي حـــســــرة الـنــســيــانِ
وشـــتـــات أمــــــر لا يـــــــؤول لـنــهــضــة
أو يــســتــقــر بــصـــالـــح الإنــــســـــانِ !
بــمـــهـــب ريــــــــح الــمــوبــقــات تــفـــتـــت
آمـــــالـــــنـــــا بـــفــــظــــائــــع الــــعــــصــــيــــانِ
لــــهـــــو وتــغــيـــيـــب ونـــــهـــــب لــلــنـــهـــى
بــــوســــائــــل الـــتـــغـــريـــب لــــــلأذهــــــانِ
وفــتـــون فــوضـــى بـــادعـــاء كــــــاذب
لــنــهــوضـــنـــا بـــمـــكـــائـــد الـــشـــيـــطـــانِ
ووقـــوعـــنــــا بـالـمــهــلــكــات بــســعــيــنــا
وولــــوغـــــنـــــا بــــالـــــغـــــي بـــــــالإذعـــــــانِ
لـــعـــدونــــا الــمــلـــعـــون أوقــــــــــع بــيــنـــنـــا
بـــتـــقــــاتــــل وتــــشـــــابـــــك وطـــــــعـــــــانِ
وتـــــعـــــارك فــــــــــظ مـــقـــيــــت ذاخــــــــــر
بــســقــوطـــنـــا بــــغــــوائـــــل الإدمـــــــــــــانِ
صـرنــا أســــارى بـالـقـيـود تـشـابـكـت
فـــيـــنـــا خــــيـــــوط الإثـــــــــم والــبــهـــتـــانِ
والـعـنـكـبـوت الـفــخــم أســـــس بــيــتــه
بــوشــائــج الــشــاشـــات بـــالأخــــدانِ
زاغـــــــت خـــوافــــق جــيــلــنــا بــمــفــاتــن
شـــتــــى تــــوالــــت بــالـــدجـــى الــهـــتـــانِ
ووســائــد الـعــيــش الـرغــيــد بــواكـــف
مــــــن مـلـهــيــات الــلــغـــو والــخــســـرانِ
فــيـــه انـكـفـأنــا دون وعـــــي بـالــهــوى
دون انــــتـــــبـــــاه لــــلـــــعـــــدو الــــجـــــانـــــي
يـجـثـو بـقــدسٍ مـنــذ حـيــن ضـاحـكــا
مــســتــرســلا فـــــــــي الــــهـــــدم لـلــبــنــيــانِ
ولأهــل أقصـانـا الـشـريـف دمـوعـهـم
لاحــــــت لـــنــــا بــالــغـــم والأشـــجــــانِ
ووســائــل الإعــــلام تـطــحــن فـكــرنــا
بــرحــى الــجــدال وومــضــة الإعـــــلانِ
منذا الذي يشـري حوائـج خصمنـا
مـنــذا يـجـاريـهـم بـنـصــف لــســانِ ؟!
صــرنـــا كــلامـــا فـــــي كـــــلام مــوغـــل
بـــحــــروف خـيـبــتــنــا بــــكــــل مــــكــــانِ
عــيــدان فـرقـتـنـا الضـعـيـفـة تـصـطـلــي
نـــــــــار الــــعـــــدو مـــكـــســـر الـــعـــيـــدانِ
وبــمــضـــرب الأمـــثــــال قــوتــنـــا أتـــــــت
مــــــــن وحــــــــدة لــلـــجـــذع والأفــــنــــانِ
بــتــوافـــق ضـــــــل الــطــريـــق فــــأورفــــت
أشــــواكــــنــــا بـــتـــصـــحــــر الـــبـــســـتــــانِ
أيــــــــن اتــــحـــــاد الـمـسـلــمــيــن ورأبــــهـــــم
لـلـصـدع فـــي الأفــكــار والـبـنـيـانِ ؟!
فـــبــــالاتــــحــــاد وســـــــائــــــــلٌ لـــمــــســــيــــرة
لـــلـــنـــصــــر بـــــــالإقـــــــدام لـــلـــفــــرســــانِ
فـــضـــلا لـــقــــدس أقــبــلـــوا بـقـلـوبــكــم
ونـــفـــوســـكـــم بــــالــــنـــــور والإيــــــمـــــــانِ
وبـــــقـــــوة الـــــعـــــزم الـــطـــهــــور بـــوثـــبــــة
عـظـمـى لأقـصــى الــبــر والإحــســانِ
ســــأظــــل أدعــــــــو دعــــوتــــي لــتـــحـــرر
لـلـقـدس مــســرى ســيــدي الـعـدنـانـي
فــلــتــســمــعــيــهــا أمــــــــتـــــــــي بـــــتــــــدبــــــر
ولـتــصــطــفــيــهــا بــــاتــــحـــــاد كـــــــيـــــــانِ
يــــا أمــــة الإســـــلام حــانـــت ســاعـــة
لــــلـــــزوم شـــــــــرع الـــــواحـــــد الـــرحـــمــــن
تــطــبـــيـــق شـــــرعـــــة ربـــــنـــــا إنـــقـــاذنــــا
مـــــن مـهـلـكــات الـظــلــم والـطـغـيــانِ
فـبـهـا (صـــلاح الــديــن) قــــام مــحــررا
قـدسـا ب(حطـيـن) الـفـخـار الـهـانـي
عذرا حبيب القلب مسرى (أحمد)
وبـــــــــدايـــــــــة الــــــمــــــعــــــراج لــــلــــمـــــنـــــانِ
جـــهـــد الــمــقــل ســطــرتــه بـقـصـيــدتــي
لــك يــا حـبـيـب الـقـلـب والـوجــدانِ
لــتــكــون دمـــعــــة عـــاشــــق مـتــلــهــف
لــلـــقـــدس زَيَّـــــــــن حـــســـنـــه ديــــوانـــــي
صـــلـــى الإلــــــه عـــلــــى الــنــبـــي وآلـــــــه
مـا لاحـت (الإسـراء) فــي الـقـرآنِ !

الخميس، 17 يوليو، 2014

مكتبة الأقصى

مكتبة الأقصى

***
شعر
صبري الصبري
***

شاهـدت مكتبـة الضـيـا المتـلالـيفـي قلـب أقصانـا الحبيـب الغـالـي
وشخصت جوهرها النفيس بدمعةسالـت علـى خــد الكـتـاب البـالـي
وسـجــل تـاريــخ قـديــم يـمـتـطـيظـهــر الـغـبـار بقـبـضـة الـبَـلْـبَـالِ
وكنـوز مـجـد قــد تشـتـت بالضـنـاوالــقــهـــر والآلام والــــزلــــزالِ
وسـطـور عــز قــد تجـمـد خـطـهـاومــدادهـــا بـدفــاتــر الإهـــمـــالِ
وغلاف ذكرى المنجـزات مهلهـلاومـمـزقــا بـمـخـالـب اسـتـئـصـالِ
وحزنت في بعـدي برغـم سعادتـيفـــي رؤيـتــي لمـعـاقـل الأبــطــالِ
مـن سجـلـوا تـاريـخ إعــزاز لـنـابـجـهـادهـم بـعـزائــم اسـتـرســالِ
وتقـلـدوا نــور المفـاخـر أشـرقـتبضيائـهـا مـــن سـالــف الأجـيــالِ
كـانـوا رجـــالا أتـقـنـوا فتـمـيـزوابـمـعـالــم ومـــكـــارم لـــرجـــالِ !
بالقدس عاشوا عالميـن وعلمـواواستمـسـكـوا بـجـلائـل الأعـمــالِ
وتعمـقـوا بالبـحـث طــاب مـجـالـهورحــابـــه وعـــــلاؤه بـمـعــالــي
صـدقـا تسـامـى بالأعـالـي نبـضـهبصـدور فـرسـان الـمـداد العـالـي
بشمـوخـه ضــاء الطـريـق لأمـــةتـأبـى انسـيـاق عقولـهـا لـضــلالِ
وتعلـمـت وحـيــا طـهــورا مـنــزلامـــن ربـهــا المتـفـضـل المـتـعـالِ
فاستسلـمـت لإلـهـهـا بخشـوعـهـاوخـضـوعـهــا لله ذي الأفـــضـــالِ
وترسمـت هــدي النـبـي (محـمـد)بــمــحــبــة لـلـمـصــطــفــى والآلِ
ولـكـل أزواج الـرسـول وصـحـبـهجـمـعـا بـحــب صـــادق الـمـنـوالِ
وبـكــل مـكـتـبـة تــــلألأ جـهـدهــمونـتــاج تـألـيـف صـفــى بـجـمــالِ
والـقـدس فيـنـا قــد تنـفـس فـكــرهبرقـيـق وعـــي صـــادح الأقـــوالِ
كونـوا لمكتبتـي حـمـاة سطـورهـاإن لـــم تـؤمــوا سـاحــة لـقـتـالِ !
فعـدونـا يـرجـو احـتـراق سجلـهـاحــتــى يــبــدد مــوثــق اســتــدلالِ
ويـــرد حجـتـنـا ويـدحــض حـقـنــابـمـزاعــم الـتـكـذيـب والإضــــلالِ
ولــذا يـحـارب كــل شــيء عنـدنـافــي كــل أصـعـدة بمـحـض نـكــالِ
ويــود سـلـب هـواءنـا وفـضـاءنـاوقـلـوبـنــا ومــواضـــع الآمـــــالِ
ويـــزوّر الـتـاريـخ تـزويــرا بــــهننـسـى الحـقـوق بجيلـنـا وعـيــالِ
ويقـيـم صهـيـون اللعـيـن ضـلالـهفـيـنـا بـــزور الـبـغـي والإخــــلالِ
هيـا أقيـمـوا باتـسـاق مــا مـضـىبالقدس من علـم الزمـان الخالـي
بــثــوه بــثــا بـالـفـضــاء لـعــالــمأعطـى ل(إسرائـيـل) دعــم خـبـالِ
قـد غـض طرفـا عـن مآسينـا بهـاظـنـوا اليـهـود ضحـيـة اسـتـغـلالِ
ونـمــا لـديـهـم وهـمـهـم بجـهـالـةمــن مجرمـيـن بفسـقـهـم جُـهَّــالِ
قومـوا بعـزم العارفيـن ووضحـوالـهــم الحقـيـقـة بـارتـقـاء مــقــالِ
وزنـوا الأمــور بحكـمـة وكيـاسـةبلـسـان صــدق بـلاغـة ووصـــالِ
يـا قــدسُ فـيـك ترسـخـت بوثـائـقشـتـى نفـائـس مـضـرب الأمـثــالِ
كـالـدر واليـاقـوت تصـفـو للنـهـىولــمـــن أراد مـعــارفــا بــنـــوالِ
وبجوهـر التاريـخ سالـت لـلـورىبـسـيـول عـقـيـان جـــرت بـمـنــالِ
إنـي سعـدت بمـا رأيـت ومهجـتـيحـنَّــت لــــه بحقـيـقـتـي وخـيـالــي
وثـوى فـؤادي سـارحـا بربوعـهـايمـضـي بمكتـبـة المـنـى الـهـطـالِ
ب(النت) قد همُّوا انطلاق رباطهاهيـا جميعـا فـي خـطـى استعـجـالِ
إنـــي لمـشـتـاق لـرؤيـتـهـا كــمــايـشـتــاق ظــمــآن كــــؤوس زلالِ
أو كـالـغـريـب بـشـوقــه لــبـــلادهولأهـــلــــه ولـــراحــــة لــلــبـــالِ
 وأرى قـريـبـا نـصـرنـا بمـشـيـئـةلله ربــــي ذي الــجــلال الــوالـــي
 فـخـذوا لـذلـك أهـبــة بصـلاحـكـمووئـامـكـم بشـكـيـمـة اسـتـبـسـالِ
ودعوا التفرق والتشرذم والهوىوحـيـاتـكــم بـلـجــاجــة وجــــــدالِ
واستقبلـوا ذاك الشـعـاع لمسـجـدأقـصـى شـريـف أجـمـل استقـبـالِ
صـلـى الإلــه عـلـى النـبـي وآلــهمـا البـدر لاح بنـوره المتـلالـي !!


الجمعة، 4 يوليو، 2014

جميلة الجميلات

جميلة الجميلات
***

شعر
صبري الصبري
***

مَنْ غير مصر أخصهـا بـودادي ؟!هـي روح روحـي وارتيـاح فـؤادي
هي نبض قلبي في شرايينـي التـيبالـحـب تـشــدو شـدوهــا لـبــلادي
هي أُنس نفسي وابتهـاج سريرتـيونـمـاء نـضـرة مهجـتـي ومــرادي
أم الــبــلاد حـبـيـبـتـي إن رامــهـــاخــصــم بــضــر رمــتــه بـعـتــادي
وإذا تـحـدث عــن حمـاهـا عـاشـقأهـديـه ودي فـــي رقـيــق تـهــادي
وأظـــل مــشــدودا إلــيــه فـربـمــاكـان المعـبـر عــن جـديـد الــوادي
ويطيـر فكـري بالبعـاد إلـى الـثـرىوالـجـو أحـضــر عـنـدهـا بـبـعـادي
وأقول بالشـوق : السـلام لمنتهـىعشـقـي .. لمـصـر نـديـة الأورادِ !
وأهـيـم فيـهـا بانـطـلاق جـوارحـيبعبيـر وجـدان الشـغـوف الـشـادي
مصـر الجمـال حبيـبـة الـكـل الـتـيتحـلـو لعاشقـهـا الـصــدوق الـبــادِ
وكـذا لزائـرهـا المـحـب المرتـجـيفـيـهـا تـواريـخــا مــــن الأمــجــادِ
إن غــرَّدَت غـنـت طـيــور قلـوبـنـابـسـرورهــا بـحـبـورهـا الــمــزدادِ
أو أُحزنـت تهمـي الدمـوع غزيـرةبـعـيـون حـــزن وشـحــت بـســوادِ
لازال نــيـــل مـروجــهــا بـنـقــائــهيـجــري بـــري مسـتـطـاب الــــزادِ
مــن جـاءهـا ذاق الثـمـار شـهـيـةولـــذيــــذة بـــغــــزارة الــــــــزوَّادِ
وإذا أراد الــمــرء ظــــل ظـلالـهــاتـحـبـوه مـصــر مـراتــع الإسـعــادِ
ويـقـيـم فـيـهــا بـالـهـنـاء مـكـرمــابـمـكــارم شــتــى مــــن الإرفـــــادِ
هو صاحـب البيـت الكبيـر توسعـتفـيــه الـرحـابــة بـانـبـسـاط تــــوادِ
فالضيـف فيهـا مـثـل أهــل عنـدهـابـمـحــبــة الآبـــــــاء والأجـــــــدادِ
وتضـمـهـم ضـــم الـمـحـب لـحـبــهكــــالأم ضــمـــت أعـــــذب الأولادِ
أشـرقـتِ مـصـر بكونـنـا إشـراقــةضـاءت حـواضـر رفـعـة وبــوادي
وجـذبــت أفــئــدة الـبـرايــا جــذبــةراقـــت لـهــم بـالـحـب والإرغــــادِ
واستمتعـوا بوشائـج القـرب الـتـيحـفـتــهــمُ بــمــواهـــب الآمـــــــادِ
تنـسـاب فـيـهـم بـانـبـلاج خـوافــقترتـاح فـي مصـر الصفـاء النـادي
وتـحــن لـلآثــار أثــــرت فـكـرهــمبـعـلـوم مـــا لـلــب مــــن إرشــــادِ
وجمـال مـا بالعيـش مـن أُنـس بـهإنــعــام ربــــي واســــع الإمـــــدادِ
وضياء ما بالروح من صفو المنىبـبـهـاء إســبــاغ الـهـنــا الــوقــادِ
لـمــا تـئــن يـئــن قـلـبـي صــادحــابـمـواجــع الأشــعـــار والإنــشـــادِ
آهــات أحـــزان تـوالــت بـالـجـوىفـيـهـا تـبـاريـح الـعـنـا المـتـمـادي
ببـحـور أشـجــان تـجـلـت بـالـشـذابـعـبـيـر آلام بــــروض حــصـــادي
وأّذب عنـهـا كــل خـصـم مـغــرضفـــظ يــواكــب هـجـمــة لأعــــادي
ويـروم مـصـر بمعـضـلات أطبـقـتبـألـيـم وخـــز الــشــر والإرعــــادِ
وأظـــل مـشــدودا لأعيـنـهـا بـكــتمــن فــرط غــدر أســـود الأحـقــادِ
وأهـيـم فيـهـا بـانـطـلاق صبـابـتـيبـسـيـوف دفـــع غـوائــل الـحُـسُّـادِ
مـرضـى وأقـــزام وأوبـــاش هـــمُأعــداء مـصـر وعصـبـةُ الأوغــادِ
وشــرار خـلـق بالمكـائـد أوغـلــوافــي الإثــم والإرهــاب والأصـفــادِ
ستكـون مـصـر بأمنـهـا وسلامـهـامهـمـا ادلـهـمـت حـلـكـة لـعــوادي
فـي حفـظ ربــي المستـعـان بـقـدرةومـشـيــئــة لــلــواحــد الـــجــــوادِ
ربـاه يـا ذا الفضـل أنـت المرتـجـىفــأدم علـيـهـا أمـنـهـا يـــا هـــادي
وابسط لمصر الخير يا رب الورىبالشـرع تحيـا فــي هــدى ورشــادِ
صـلـى الإلــه عـلـى الـنـبـي وآلـــهمـا الصـوم جـاء برحـمـة لعـبـادِ !!