الأحد، 20 أبريل، 2014

يوم الزينة


يوم الزينة
***
شعر
صبري الصبري
***

 
شــم النسـيـم يـكــون طـــول الـعــامِ
لا أن يــــكــــون بــمـــفـــرد الأيــــــــامِ
فنسـيـم جــو مـــن صـنـائـع رحـمــة
لله ربـــــــــــي الـــــواحــــــد الـــــعــــــلامِ
بـالـجــو آيــــات حــســـان أشــرقـــت
بــجــمــالــهــا بــتــصـــفـــح لأنــــــــــامِ
ودروس تـعــلــيــم وفـــهــــم دافـــــــق
بـــتـــمـــعــــن الأرواح والأفـــــــهـــــــامِ
وتكـوّن السحـب الخفيـفـة تمتـطـي
ظــهـــر الــريـــاح بـسـيـرهــا لأمــــــامِ
وتـشـكّـل الـسـحـب الثقـيـلـة وُقِّـــرت
بـالــمــاء بــيـــن سـحــائــب لـــركـــامِ
والــودق يـخـرج مــن خــلال تكـثـف
مـــن بـردهــا المـتـكـاثـر المـتـنـامـي
والــبــرق يـلـمــع بـالـسـنـا لـمـعـانــه
والـعـيــن تـبـصــر ومــضــه بـغــمــامِ
والغيـث يهـطـل مــن عـطـاء إلهـنـا
بــالــخــيـــر لــــلأرجـــــاء والأقـــــــــوامِ
وتـغـيّــر الأجــــواء بــيــن فـصـولـهـا
مـــن صـنــع ربـــي مـانــح الإنــعــامِ
وهــبــوب ريــــح أو ريــــاح نـشـرهــا
بـبـشـيـر بــســط أو نــذيـــر حِــمَـــامِ
وعواصـف الإعصـار شـب حريقهـا
بــصــواعــق الــنــيـــران بـــالإضــــرامِ
وقــــدوم حــــر بـالـسـمـوم مـؤجــجــا
ضــيـــق الـنــفــوس بـلـفــحــة الآلامِ
وذهــــاب بــــرد قـــــارص بـتـخـومــه
يــــــأوي لــجــســم لائــــــذا بــعــظـــامِ
وخـريـف دهـــر مـقـبـل فـــي شـيـبـه
بــعـــد الـشــبــاب الــوافـــر الإقــــــدامِ
أوراق أشــجـــار تـــــودع غـصـنـهــا
بــعــد اصــفـــرار شــاحـــب الأقـــــدامِ
وبـــــزوغ بــرعـــم نــضـــرة ومــلاحـــة
بــغــروس روض ســابــغ الإلــهـــامِ
للـمـغـرمـيـن بــكـــون ربـــــي حـفــنــا
بـالـنـور يـسـكــب سلـسـبـيـل مــــرامِ
لـلـذاكــريــن الـصـادقــيــن قـلـوبــهــم
دومــــــا تــســبــح ربـــهــــا بـــســــلامِ
وتـنــال مـــن فــضــل الإلــــه تــدبــرا
فــــي كــونـــه الـمـتـألــق الـمـتـرامــي
بـربـيــع أزهــــار الــســرور تـفـتـحـت
بـرحــيــق شــهـــد بــاهـــر الأكــمـــامِ
وورود دوحــــات الــربـــوع تـألــقــت
بـجــلال حـســن بـالـمـلاحـة نــامــي
والـنـحـل يـقـبـل باشـتـيـاق هـيـامــه
لــلـــورد .. والأزهــــــار بـاسـتـلـهــامِ
هــــــذا الــتــمـــازج بــانــبـــلاج وداده
بـطـهــور عــشـــق مــوغـــل بــغـــرامِ
يهدي لنـا فيـض المصفَّـى بالشفـا
يـنـســاب فـيـهــا بـابـتـهـاج مــســامِ
ويــحــل بـالأمــعــاء بـــــرءا صـافــيــا
للـجـسـم يـســري فـــي أحـــب وئـــامِ
إن الــجــلــوس بــأيــكــة مــخــضـــرة
لـلـقــلــب واحـــــــة راحـــــــة بــتــمـــامِ
والـطـيــر بــالأوكــار يـبـنــي قـشـهــا
مـنـقــارهــا فـــــــي دقـــــــة الإلـــمــــامِ
بـشـمـوخ هـنـدســة الـبـنــاء بـخـبــرة
مــغـــروســـة بــالـــســـر والإعــــــــلامِ
أمـشــاج تـصـويـر بــديــع تـسـتـقـي
كــــأس الـبـراعــة بـانـهـمـال هــيـــامِ
وسطوع شمس بالفضاء بضوئهـا
بــالــيــوم حـــتـــى نـلـتــقــي بــمــنــامِ
بـالـلـيــل بــــــدرٌ ســـابـــح بـجـمــالــه
يـمــضــي بــنـــور مــاحـــق لــظـــلامِ
وبـصــيــد أســـمـــاك بــلــحــم لـــيـــن
مـــــن بـحــرهــا أو نـهــرهــا لـطــعــامِ
سبـحـان ربـــي ذي الـجــلال بـأمــره
تــقــديــر أشـــيـــاء بــــــدت بــنــظــامِ
فـي يــوم زيـنـة رتعـهـم وخروجـهـم
(مـوســى) يـبــز جـحـافــل الأوهــــامِ
ويــصــك فــرعــون الـلـئـيـم هـزيـمــة
دوت أنــــــــارت مـــهـــجـــة لــــكـــــرامِ
عـرفــوا الحقـيـقـة آمـنــوا بقـلـوبـهـم
لله نـــــالـــــوا نـــعـــمــــة الإســــــــــلامِ
بالصبـح كانـوا ساحريـن وبالمـسـا
كـانــوا بـفــردوس النـعـيـم الـسـامـي
فـي يــوم زيـنـة آل فـرعـون انتـهـى
عـصـر التجـبـر فــي شـهـود عـــوامِ
وتقهـقـر الفـرعـون جـهــرا واخـتـفـى
بـالـذعــر مــدحــورا مــــع الأســقـــامِ
والـنــاس عـــادت للـبـيـوت بقلـبـهـا
وعـــي بـصـمـت أو حـــروف كــــلامِ
فــرعـــون لـــيـــس إلــهــنــا فـإلـهــنــا
رب الــوجـــود مـــصـــرف الأعــــــوامِ
فـرعــون لـيــس الـــرب قـطـعـا إنــــه
كـــــذاب قـــــوم فـــــي قــيـــود لـــئـــامِ
مـــا أجـمــل الإيـمــان حــــل بــنــوره
فــي قـلــب (سـحــار) ثـــوى بـمـقـامِ
فــي جــذع نخـلـة صلـبـه بـشـهـادة
بــشــجــاعــة خـــفـــاقـــة الأعـــــــــلامِ
اعــطــى الـبـريــة كـلـهــا انـمــوذجــا
لـلـصـبــر فـــــي عـــــز لـــــه بـقــيــامِ
بالصـدق صـاروا مؤمنيـن تصـدروا
ركـــب الـضـيـاء بمـنـهـج إســلامــي
واذكــر ل(آسـيـة) المـنـيـرة صـبـرهـا
وثـبـاتــهــا فــــــي لـــجـــة الإظـــــــلامِ
حــقــا أنــــار الله مهـجـتـهـا رجـــــت
لله جــيـــرتـــه بـــبـــيـــت تـــســـامـــي
بالخـلـد بالـفـردوس طــاب رجـاؤهــا
نــتــلــوه ب(الـتــحــريــم) بـــالإكــــرامِ
يـا مـن تشـم نسيمهـم شــم الـشـذا
بـرقــائــق هــبـــت بــطــيــب مـــهـــامِ
هبـت بهـا الأخـيـار رغــم وجـودهـم
في عصر فرعون الهوى المتعامي
مــن شـــد بـالأوتــاد كـــل مـعــارض
واستـخـدم الفـتـك الـشـديـد الـدامــي
مـن أســرف الإســراف كـفـرا جالـبـا
لـعــمــوم عــيـــش مــوغـــل بـــحـــرامِ
فــثـــوى غـريــقــا نــاجــيــا مـتـنــقــلا
بــمــتــاحـــف مــفــتــوحـــة لـــفـــئــــامِ
حــتـــى يـــــروه مـحـنـطــا بـلـفــائــف
لــفــتـــه لـــفــــا مــتــقـــن الإحــــكــــامِ
ونــقــول هــــذا مــــن تـجـبــر آنــفـــا
هـــــذا الــعـــدو لـشــرعــة الأحـــكـــامِ
يــا يـــوم زيـنــة بالـكـتـاب مـسـجـلا
فـــي آي (طـــه) أُوحـيــت لتـهـامـي
فـيـهــا مــــن الآلاء عــبــرة مـبـصــر
مـــتـــدبــــر لـــدقــــائــــق الإفـــــهــــــامِ
شموا النسيم بكل وقـت .. سبحـوا
رب الــوجـــود بـخــافــق اسـتــســلامِ
لله رب الـــعــــرش جـــــــل جــــلالــــه
بــوفــاء صـــــدق الـعــهــد والإلـــــزامِ
صـلــى الإلـــه عـلــى الـنـبـي وآلــــه
مــا طــل عـطـر الـزهــر بـالآكــامِ !!

الأحد، 13 أبريل، 2014

السيل الريفي

اندلعت اشتباكات دامية بين قبيلتي الهلالية والدابودية في السيل الريفي بأسوان جنوب مصر مطلع إبريل 2014 مما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى من جراء وقيعة مغرضة بمشاهد محزنة مؤسفة
***

السيل الريفي
***
شعر
صبري الصبري
***


 

أهـل الجنـوب جنـوب مصـر المـائـي
مـــاذا دهـاكــم ؟! ارجـعــوا لإخــــاءِ !
فـالـسـيـل ســــال بـريـفـكـم بـدمـائـكــم
صـرخــت بـكــم يـــا مـعـشـر الـعـقـلاءِ
أُبــــــوا لـــرشـــد فــالــرشـــاد غـنــيــمــة
والـــغـــي كــــــرب مــطــبــق الــبــلـــواءِ
عـــــودوا لألـفـتـكــم وســابـــق ودكـــــم
فــــالــــود خــــيــــرٌ طــيـــلـــة الآنــــــــاءِ
أتـهـب فـيـكـم بـالـبـلاء عـواصــف ؟!
بــئــس الـعــواصــف أقـبــلــت بــبـــلاءِ
وعـواقـب الـبـغـض الشـنـيـع وخـيـمـة
فـيـهــا جــــرى ســفــك لــكـــم بــدمـــاءِ
ومـصـائــب شــتــى تــلــوح بـوجـهـهـا
مـــن صـنــع شـيـطـان ثـــوى بــعــداءِ
يــزجــي حــرائــق مـسـتـطـيـر مـكــائــد
شــبـــت بـتـخـطـيـط مــــــن الأعــــــداءِ
رامــــوا الـقـلاقــل للـحـبـيـبـة مـصــرنــا
مــن كــل ركــن فــي حـمــى الأرجـــاءِ
شـرقــا أفـاضــوا الـمـنـكـرات وأمـعـنــوا
فـــــي الـــشـــر والإجــــــرام والإدمــــــاءِ
غـربــا أهــاجــوا الـسـاكـنـات وهــرَّبــوا
جــــهــــرا عــــتــــاد الـــســـقـــم والأدواءِ
وشــمــال مــصــر بـبـحـرهـا وبنـيـلـهـا
صــبـــوا زيـــــوت الــغـــدر بـالـظـلـمـاءِ
وجـنـوب مـصـر بـكـل مـكـر خـطـطـوا
تـخـطـيـط خــبــث مـسـهــب الإيـــــذاءِ
تـألــيــب قـــــوم بـالــســلام تـعـايـشــوا
بـالـحــب صــــار فـريـســة الـبـغـضـاءِ
مـــن أيـــن جـــاءت لــلأنــام مــعــارك
كــانـــت بـغـيـرهــم بــبــعــد نـــائـــي ؟!
فــيــهــا بـنـوبـتـنــا الـــكـــرامُ بـــوحــــدة
عظـمـى تجـلـت فــي صــدوق وفـــاءِ
والـمــاء يـجــري مــــن أعــلــي نـبـعــه
بــوفــيـــر فــــيــــض وارف الأنــــحــــاءِ
ومـعـالــم الـفـيـحـاء تــزهـــو بـالــنــدى
والـــــخـــــيـــــر والـــــبـــــركـــــات والآلاءِ
ومحـاسـن الـروضـات فيـهـا أشـرقـت
للـنـاس جمـعـا فــي الـدنــى بـضـيـاءِ
فـــــإذا بـحــســاد الـحـبـيـبـة مـصــرنــا
بــســـواد قــلـــب دامـــــس الأحـــشـــاءِ
بــــــث الـمـكــائــد والــمــوائــد غــيــلـــة
لـلـنـيْــل مــنــهــا دائـــمـــا .. بــغــبــاءِ
ظنوا الحياض حياض مصر غنيمة
لأولـــــئـــــك الأقــــــــــزام والـــجـــهــــلاءِ
بـقـنـابـل الـتـدمـيـر هــاجــوا بـالـلـظـى
فـــــي ســكـــرة بـالـسـطــو والــخــيــلاءِ
زكــــوا لأنـفـسـهـم جـمـيــع شـؤونـهــم
ورأوا بــغــيــرهـــم عــــمـــــوم خــــــــــواءِ
مــن كـــل صـــوب بـالـرزايـا بـالـدجـى
جــــــاءوا بـلــيــلــة نــكــبـــة ســـــــوداءِ
أبــغــض بـمــكــر دويــلـــة مـنـفـوشــة
كـالـهــر يـمـشــي مـشـيــة الـعـظـمــاءِ
ويــمــارس الإرهـــــاب عــربـــدة بــهـــا
عـــــاث الـفــســاد بـخــســة الـبـلـهــاءِ
ويــــوزع الأمــــوال ضــمـــن وســائـــل
للهدم والـــتـــخـــريــــب والإلـــــــهـــــــاءِ
وغــســيــل مــــــخ لـلـشــبــاب بــفــكــرة
مــجــنــونـــة مــمــجـــوجـــة رعـــــنـــــاءِ
وولــــوج عـصــيــان مـقــيــت ســافـــر
مـســتــغــرق بـفــظــائــع الــشــحــنــاءِ
مـسـتـرسـلـيـن بــشــرهــم وفـسـوقــهــم
مـسـتـمـرئــيــن مــســـالـــك الأهــــــــواءِ
يــــا لـلــئــام إذا اسـتـبـاحــوا ســاحـــة
فــيــهـــا الـــكــــرام بــغــفــلــة ومــــــــراءِ
يمـضـون فيـهـم كـالأفـاعـي أطـلـقـت
ســـمــــا زعـــافــــا بــيــنــهــم بــــدهــــاءِ
حـتــى إذا ســكــروا بـخـمــر جـدالـهــم
طــاحـــوا بـعــجــز فـتـونـهــم بــعَــمَــاءِ
أهل الجنوب بمصرنـا أيـن النهـى؟!
بــل أيــن روح تـسـامـح وصـفــاء ؟!
آلاف أعــــــــــوام تــآلـــفـــتـــم بـــــهــــــا
والـنـيــل يـحــمــل سـلـسـبـيـل الــمـــاءِ
ومـراكــب الأنـــس الجـمـيـل بـمـوجــه
تــجــري بـبـسـمــة بـهــجــة حـســنــاءِ
وثــمـــار زرعــكـــم الـنـضـيــر بـعـبـقــه
وعـــــبـــــيــــــره بــــمــــحــــاســـــن الألاءِ
مـن أرض أسـوان البديعـة قـد حـلـى
بــشـــراب غــــــرس طـــيـــب وغــــــذاءِ
أضــحـــى بــحـــزن لـلـقـتــال يـعـمـكــم
بــالــطــعـــن والإدمـــــــــاء والإفــــنـــــاءِ
يــا مـصـر أهـلـك بالجـنـوب بحـكـمـة
فـيــهــم سـتـنـهــي كــبـــوة الأخــطـــاءِ
ويــعـــود رشـــــد الــراشــديــن لألـــفـــة
وأخـــــــــــــــــــوة بــــــســــــلامـــــــة وولاءِ
أطــفــئ إلــهــي فـتـنــة واجــعــل لــنــا
فـــي مــصــر أمــنــا راســخــا بــرخــاءِ
ورد كــــيــــد الــكــائــديـــن بــنــحــرهـــم
يـــا ذا الــعــلا يــــا بــاســط الـنـعـمـاءِ
صــلــى الإلــــه عــلــى الـنـبــي وآلــــه
خـيــر الـخـلائــق ســيــد الـشـفـعـاءِ !