السبت، 19 يناير 2019

الزهراء

الزهراء
 ***
شعر 

صبري الصبري
***
رويدك يا أخي الملاح مهلا
أتحسب خوضك الأمواج سهلا ؟!

ظننتَ مدائح الزهراء بحرا
بسيطا هين الأشعار ضحلا ؟!

أردتَ قريضه الداني قطافا
يسيرا تنهل الأبيات نهلا ؟!

وإن خصائص الفيحاء تسمو
سموا تعجز الأوصاف قولا !

حباها الله مقدارا رفيعا
وإنعاما لها بسطا وفضلا

وأكرمها وميزها تعالى
وأولاها مزيد الخير جزلا

بتولٌ ابنة المختار طه
تطيب بـ(أحمد) المختار أصلا

بأمشاج بطهر من خيارٍ
تَجَلَّى نورها فرعا ونسلا

ومنها كان تكوين لآلٍ
تخلل حبهم قلبا وعقلا

تلألأ سمتهم بالأرض حسنا
تتابع في الملا قربا ووصلا

تهادي مدحهم شدوا جميلا
ليمنح من ثوى بالروض ظلا

وإن لزهرةٍ مخصوص مدح
يوافي بالرضا من كان أهلا

فيفتح ربنا فتحا مبينا
يزيل عن الذي قد فاز قفلا

حجاب صفائها قد شع نورا
فأبصر مادح الزهراء حفلا

تكامل فخرها المبرور بدرا
منيرا في ذرا الأكوان هَلاَّ

أنار خوافق الأحباب طرا
بسوح أحبة العصماء طَلاَّ

فصول حياتها منهاج علم
تتابع بالعلا فصلا ففصلا

دروس ما لها حصر توالت
أزالت عن عقول الناس جهلا

وداوت عندهم سقما وزيغا
أقامت بالهدى قصدا وفعلا

فحب كريمة الهادي ضياءٌ
أنار حياتهم ظهرا وليلا

وعم الأرض أسداها أريجا
ومسكا منتهى الأرجاء يملا

مدائحَ زهرة قد نال صّبٌّ
فأضحى في حقول الشهد نحلا

بروض يانع التعبير يغشى
مروجا شدوها أندى وأحلى

تسربل شانئٌ بالخزي يلقى
بقاع هوانه بالذل وحلا

وذاق ببغضه الأشواك طعما
وضم بصدره الأهوال نصلا

وخار بمنتهى الإرجاف يصلى
سرابا صاغه شربا وأكلا

وعاني بالضلوع الحقد نارا
تشب بقلبه المخبول غلا

وواجه كبته سرا وجهرا
بخسر كساده من كان يقلى

أيصفو عيشه يهنى ويعلو
سعيدا في سرور العمر؟! كلا !

فحب الزهرة الزهراء ذخرٌ
تَدّبَّرْ .. قدرَها العالي .. تَمَلَّى

مديحكِ نعمة عظمى وقدر
رفيع في سنا الأنوار أعلى

ومنزلة بها الإجلال حقا
يوقر كاهل المداح حملا

فيفخر أنه قد باح بوحا
لـ(فاطمة) البتول لها تجلَّى

ويسمو في سماء العز فذا
بفخر المدح للزهرا تَحَلَّى

بعجزي زهرة الزهرات شدوي
بتقصيري سرى أحوى وأجلى

بمهجة هائم الوجدان دوما
أحبك خافقي مذ كنت طفلا

أحاول مدحكم أصبو إليكم
جميعا سادتي فالآل أغلى

وقربى وصلكم إنعام بسط
أَنَالَ محبكم بالرغد حقلا

بوادي مدحكم آكام غرس
تنامى شاملا قاعا وسهلا

تجمَّل حرفه منكم وأمسى
بديعا باهرا معنى وشكلا

رويدك يا أخ الأشواق رفقا
فأنت بساحة الزهراء .. مهلا !

أبوها المصطفى طه رسولٌ
بمسجد قدسنا قد أمَّ رسْلا

(خديجة) أمها أنعم وأكرم
بـ(مكة) أنفقت للخير بذلا

(عليٌّ) فارس الهيجا بعزم
وكان لزهرة الزهرات بعلا

وأول نسلها (حسن) بسلم
بصلح صاغه للناس حلا

(حسين) ابنها الراقي شهيد
يلاقي صابرا بالغدر قتلا

و(زينب) كم لها حقا مزايا
فمرحى (زينب) الخيرات أهلا

تسامى قدركم في الكون حقا
تتابع في الورى سردا ونقلا

يواكب حبُّكم بالشرع دينا
يلازم مدحُكم فرضا ونفلا

محالٌ عاشق المختار ينسى
ضياء ودادكم والمدحَ يسلى

سطرت مديحكم علِّي أوافي
وصالا منكمُ دوما لعلاَّ

ويرضى ربنا المعبود عني
يجيب لعبده الخَطَّاء سؤلا

فقلبي مدحَهُم يشدو بحبٍّ
عليهم ربنا الرحمن صَلَّى !!

الخميس، 13 ديسمبر 2018

تفتيش

تفتيش
***
شعر
صبري الصبري
***
يا من بألوان المعاصي تنتشي
وبرشوة الآثام سرا ترتشي

وتطيع للشيطان همسا حافلا
بالمغريات بلا هوادة مختشِ

أَوَجَدْتَ في العصيان واحة راحة
فيها الحياة بسكرة لِمُشَوَّشِ ؟!

يلهو مع البهتان لهو معربد
يعدو مع الطغيان عدو الأخفشِ

ويلوذ بالأهواء يقصد سعرها
بلجاجة الوجه الكئيب الأفطسِ

صوت الذنوب فحيح أفعى أقبلت
بالحك للجلد السميك الأجرشِ

كم ذا تهاوى صرح قلب طاعن
بالذنب عاني ترهات الأطرشِ

غض المسامع عن نصائح ناصح
وأمد طرفا في غياهب أهبشِ

يسعى بسكرة خافق مترنح
يمضي بدرب تخبط وتهبشِ

متلونا بالإثم تهوي محبطا
بسلوك ممجوج لجوج أبرشِ

أوجدت في البهتان لذة متعة ؟!
وقبعت في وهم الخيال المنعشِ !

وفقدت إقدام الثبات بقوة
وعزيمة بلجاجة وترعشِ

قد كنت فذا ذا بهاء شامخا
دون اختلال في فسوق تفحشِ

فجثوت مبتئسا بهاوية بها
تلقى المعاصي في لجاجة مرتشِ

تهوى الذنوب وإنها بزعافها
سُمٌّ لكل موله متعطشِ

في غابة الأهواء تلقاها كما
يلقى الغريب طريق ويل موحشِ

بمهالك الإتلاف عانى موجعا
أنياب خصم كاسر متوحشِ

قد كان ذلك مذ لزومك وجهة
فيها تلابيب السلوك المنجشِ

وعدوك الملعون يحكم قبضة
بفؤادك الجاثي بويل تحرشِ

في سكرة الويلات تلهث قابعا
بسلوك أهوال ببؤس محششِ

وتظن ما تلقى بأرياش السخا
زاد التنعم في سلوك مريَّشِ

كلا ! ستلقى بالحياة مصاعبا
تودي لعاقبة ببؤس مُخَدَّشِ

انهض سريعا بالإباء مقاوما
كي لا تكون بعثرة لِمُكَدَّشِ

لا تجعل الشيطان يلقم خافقا
بسلوك خصم ساقط متحرشِ

كن فارسا فذا بطهر صدارة
فتش حياتك بانتباه مُفَتِّشِ ِ!

الأحد، 18 نوفمبر 2018

ربيع المولد

ربيع المولد
***
شعر
صبري الصبري
***
حقا فرحنا بالربيع تَبَسَّمَا
وعن النَّبِيِّ الهاشِمِيِّ تَكَلَّمَا

فالمولدُ النبويُّ إشراق الهدى
أضحى بدنيانا الفسيحة مَعْلَمَا

يصغي الزمان لقوله بتشوق
ويروم في حب المشفع موسما

نضرا مجيدا ساطعا بضيائه
بالمدح يصعد للشمائل سُلَّمَا

يا خير خلق الله مهما واصلوا
مدحا يواكب بالقصائد مُلْهَمَا

أَوْ كُلَّمَا الخطباء قالوا فيكمُ
قولا فأنتم فوق ذلك ... كُلَّمَا !

أو نمَّق الأدباء صيغة وصفكم
كَلَّت حروف الوصف تاهت بالحمى

هل بعد مدحك بالكتاب مدائحٌ
تكفي لمدحكم المقدس قد همى ؟!

(نٌ) بأخلاق الحبيب تحدثت
واقرأ (وإنَّك) في علاها قد سما

وبكل آيات الكتاب تنزلت
ضمت مقاما هاشميا أفخما

بحفاوة التبجيل نُودي (أحمدٌ)
وعليه رَبُّ العرش صَلَّى .. سَلَّمَا

صَحَّحْت بالتوحيد أُسَّ عقيدة
من بعد كفران بإشراك رَمَى

رتَّبت أحوال الأنام بحكمة
وجعلت عيشا للعباد منظما

وأعدت فطرتهم لسابق عهدها
أبلغت تشريع الإله متمما

يا أيها النور المبين تعددت
أوصافُ حسنكمُ بإجلال نما

يا واصل الأرحام بعد قطيعة
طالت وكانت بالتباغض مأتما

ورعيت محتاجا رعاية والد
وبسطت كفك لليتامى مطعما

وحقنت بالقسطاس في شرع لهم
ــ يا خير خلق الله ــ للناس الدَمَا

طهرت أعراضا بطهر تزاوج
من بعد تدنيس بأهواء العَمَى

آويت مضطهدا طريدا خائفا
قد جاء عندك يا (محمدُ) واحتمى

ماذا نقول وكل وصف قاصر؟!
والشعر أضحى بافتقار مُعْدَمَا

فصدوق مدحك يا مشفعُ نعمةٌ
فيها المحبُّ العبقريُّ تنعما

فيه الشفاء لكل قلب موجع
لاقى محبتك الجميلةَ بلسما

طابت مواردها لصب عاشق
للمصطفى يشدو مديحك مغرما

أبيات بوحي بالكلالة أقفرت
ترنو الضياء الهاشمي عرمرما

حسبي شعوري في ربيعٍ مشرقٍ
بالمبهجات الطيبات تبسما

إن كان في الدنيا غنيمة غانم
إني أراها مدح طه المغنما

فكمال إيمان بحب المجتبى
يغشى بآداب اتباع مُسْلِمَا

فارزق محبا للحبيب شفاعة
رباه أدخل في الجنان مُتَيَّمَا

صلى الإله على النبي وآله
ما الطير في روض الربيع تَرَنَّمَا !!